ندوة شبانية حول التضامن في ذكرى إعلان الجمهورية العربية الصحراوية
بمناسبة فعاليات تخليد الذكرى 48 لإعلان الجمهورية العربية الصحراوية، نظمت منظمة اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب اليوم ندوة شبانية حول التضامن الشباني.
افتتحت الندوة بالنشيد الوطني وكلمة ترحيبية من طرف عضو المكتب التنفيذي لاتحاد الشبيبة المكلف بالتعاون الأخ أحمد الدولة “بازوكا” والتي أشاد فيها بدور الشباب الإسباني.
شكرت رئيسة مجلس الشباب الإسباني المنظمة على دعوتها للندوة ومشاركة الصحراويين في تخليد ذكرى إعلان الجمهورية، والتي تأتي في وقت سياسي وإنساني صعب.
كاترين من جنوب افريقيا ألقت كلمة هي الأخرى اشادت بهكذا ندوات وتحدثت عن ضرورة الكفاح من اجل استقلال الدولة الصحراوية رغم كل الاكراهات ودعت الوفد الاسباني الى زيادة العمل والفعاليات التعريفية بالقضية الصحراوية
انطلقت مداخلات الورشات المبرمجة في الندوة، وكانت أولها حول حقوق الإنسان، والتي أسهب فيها عبد السلام عمر، رئيس جمعية أفابريديسا، في شرح وإظهار الانتهاكات التي يعترض لها الشعب الصحراوي في الأرض المحتلة.
كما أشار عبد السلام إلى أهمية العمل التعريفي بها والترافع في مجلس حقوق الإنسان، رغم أن الاحتلال المغربي هو من يترأسه.
كانت المداخلة الثانية من طرف أحد أعضاء الوفد القادم من إسبانيا، والذي تحدث عن السياسات التي يجب انتهاجها من أجل نشر القضية الصحراوية ودور الشباب في الضغط على الحكومات من أجل الاعتراف بالدولة الصحراوية.
تحدث الدكتور غالي عبد الفتاح في مداخلته عن الاستراتيجيات التي يجب انتهاجها في عمل التعاون وكيفية كتابة المشاريع، كما أشار في حديثه على ضرورة الاهتمام بالصحة والتنمية، فهما أهم قطاعات تعنى بالتعاون.

اختتمت الندوة بتوصيات تهدف إلى تعزيز التعاون بين الشباب الصحراوي والإسباني في مختلف المجالات، ودعم القضية الصحراوية على المستوى الدولي.
تأتي هذه الندوة في إطار سعي منظمة اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب إلى تعزيز التعاون الدولي مع مختلف المنظمات الشبابية، وخاصة في إسبانيا، من أجل دعم القضية الصحراوية وتحقيق تطلعات الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال.