شارك عضو المكتب التنفيذي المكلف بالإعلام الأخ هدي لحبيب حمادي أمس الخميس في ورشة عن الأمن السيبراني التي كانت من تأطير عضو الحركة التقدمية العالمية السيد هاري هالبن الذي يقوم بزيارة عمل وتضامن لمؤسسات الجمهورية ومخيمات اللاجئين الصحراويين.

قدم المحاضر عرضًا خلال الدورة تلاه نقاش المشاركين حول سبل الحماية والأساليب الأنجح للتعامل مع تقنيات الاتصال الحديثة وطرق الوقاية من الهجمات المحتملة للإختراق أو التجسس.

وفي ختام الورشة، أكد الأمين العام لإتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين نفعي أحمد محمد، بأن الورشة تأتي ضمن جهود التكوين المتواصل والتصدي للحرب السيبرانية التي تستهدف الشعب الصحراوي في معركة نفسية لا تقل خطورةً عن غيرها من واجهات وجبهات مواجهة الإحتلال.

وأبرز نقيب الصحفيين الصحراويين الأخ نفعي محمد أحمد بأن الإعلاميين في الأرض المحتلة ومواقع الإعلام الصحراوي وصفحات مواقع التواصل الإجتماعي الأكثر عرضة للهجمات السيبرانية، في محاولة من الإحتلال المغربي النيل من نفسية ومعنويات الشعب الصحراوي وبالتالي التأثير على كفاحه العادل من أجل الحرية والإستقلال.

حيث تعددت الهجمات ومحاولات إختراق منابر المرافعة عن القضية الصحراوية مراراً، حيث يعمد الإحتلال على تجنيد جيشاً الكترونياً للغرض ويستعين بأنظمة تخدم سياسته على غرار ما بات يُعرف بفضيحة “بيغاسوس”.

وكانت الورشة التي حضرها الكاتب الأول بالبعثة الدبلوماسية بأوروبا بصيري محمد الحسن، فرصة أمام المشاركين للإطلاع على نماذج مختلفة وتطبيقات وخصائص للتعامل مع التقنيات الحديثة للإتصال بما يحقق أهداف إستعمالاتها المختلفة وفق نظام حماية محدثة بإستمرار، تسهم في التغلب على المخاطر التي تحيط بنا تقنيا .