نظم قسم التكوين والتثقيف الشباني، اليوم الخميس، يومًا دراسيًا حول استراتيجية المقاربة بين المنظمات الجماهيرية، وذلك بحضور العديد من الأمناء السابقين للمنظمات الجماهيرية واعضاء المكاتب التنفيذية لهم.

وافتتح اليوم الدراسي بمقدمة من طرف عضو المكتب التنفيذي لاتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب، الاخت وهبة حمادة، حول الوضع الحالي للمنظمات الجماهيرية.

وتهدف هذه المبادرة إلى الوقوف على أهم الاستراتيجيات التي يمكن من خلالها تقارب الرؤية وتوحيد الجهود بين مكاتب المنظمات الجماهيرية، وذلك من خلال مساهمة تجارب الأمناء السابقين.

وناقش الحضور في جو تفاعلي وفعال، العديد من القضايا المتعلقة باستراتيجية المقاربة بين المنظمات الجماهيرية، حيث أنتجت هذه النقاشات بعض الحلول والمقترحات التي ستساعد في العمل والتشبيك بين المنظمات.

وأشاد المشاركون في اليوم الدراسي بأهمية المنظمات الجماهيرية، ودورها في تنظيمنا السياسي، كما أكدوا على ضرورة التركيز على الأدوات الداعمة للمنظمات الجماهيرية، وتوجيهها، واحتوائها، مع تحمل كل منظمة مسؤولياتها التاريخية.

وكانت المشاركة في اليوم الدراسي من مختلف مكاتب المنظمات الجماهيرية، وبعض الأمناء السابقين، وهم:

* حميد عن الشبيبة

* مولاي محمد ابراهيم عن الطلبة

* منتو لرباس سويدات عن النساء (مساهمتها مكتوبة)

ومن أهم التوصيات التي خرج بها اليوم الدراسي:

* ضرورة عقد لقاءات دورية بين مكاتب المنظمات الجماهيرية، لمناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك.

* إنشاء لجنة مشتركة بين المنظمات الجماهيرية، لتنسيق العمل المشترك.

* تنظيم ورشات عمل وبرامج تدريبية مشتركة بين المنظمات الجماهيرية.

وتأتي هذه المبادرة كسابقة من نوعها، والتي تهدف إلى النهوض بالمنظمات الجماهيرية، وتوحيد الجهود، وكتكملة لبرنامج عمل المنظمة.