في إطار تخليد الذكرى الثالثة لملحمة 13 نوفمبر، نظم اتحاد شبيبة الساقية الحمراء اليوم ندوة هامة في مقره تحت عنوان “الشباب وحرب التحرير”. حضر الندوة جمع كبير من الشباب والشخصيات الوطنية، بما في ذلك سفير بلادنا في آسيا، السيد إبراهيم بومخروطة، وأمناء عامين لعدة وزارات، وممثلين عن مؤسسات وطنية تنفيذية وتشريعية، إلى جانب امتدادات اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب.

افتتحت الندوة بتلاوة الفاتحة على أرواح الشهداء ونشيد الثورة، تلتها كلمة ترحيب من الأمين العام للاتحاد، الذي أشاد بالحضور والاهتمام الكبير من قبل أمانة التنظيم السياسي.

في خطوة تقديرية، قام الاتحاد بتقديم شهادات تقديرية للجهات المساهمة في هذا الحدث، شملت وزارة الدفاع الوطني ومنظمتي تشيسب وسويسرلايف، معبرين عن شكرهم العميق للدعم والتعاون.

تلا ذلك مداخلات مؤطري الندوة، حيث قام المهدي محمد، ممثل عن وزارة الدفاع الوطني، بتقديم محاضرة عن الجيش الصحراوي، بينما قدمت الأخت أنكية سالم، عضو الأمانة الوطنية، مداخلة تتناول التنظيم السياسي. وفي الختام، قدم وزير الثقافة الصحراوية، الأخ موسى سلمى، مداخلة حول دور المنظمات الجماهيرية.

كانت المداخلات في مجملها تركز على دور الشباب في التنظيم السياسي وكيفية استقطابهم وتوجيههم من قبل الحركة والدولة. تمثلت الندوة في فرصة للتفاعل والحوار، وشكلت مناسبة هامة لتعزيز الوعي الشبابي بأهمية دورهم في حركة التحرير والمشاركة الفعّالة في البناء الوطني.