عقد اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب، اليوم السبت، اجتماعا مع رابطة الطلبة الصحراويين بإسبانيا و Juventud activa saharaoui، ومجموعة من الشباب الصحراويين لمناقشة سبل تعزيز التعايش الشباني والتعريف بالقضية الصحراوية.

ويأتي هذا الاجتماع بعد مشاركتهما في تظاهرة مدريد المنددة باتفاقية مدريد المشؤومة، التي تم توقيعها بين المغرب وإسبانيا وموريتانيا في 14 نوفمبر 1975.

وخلال الاجتماع، بحث المشاركون عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك، أبرزها:

🖋️تعزيز الحوار والتعاون بين الشباب الصحراوي، من أجل بناء جسور التواصل والتقارب بين الافكار والبرامج النضالية.

✍️ التعريف بالقضية الصحراوية العادلة لدى الشباب الإسباني، من خلال تنظيم ندوات ولقاءات وأنشطة إعلامية.

🖋️العمل المشترك على مواجهة خطاب الكراهية والتطرف، الذي يستهدف الشعب الصحراوي.

وأكد المشاركون على أهمية تعزيز التعايش الشباني، باعتباره رافعة للسلام والتنمية، وأنه ضروري لمواصلة التعريف بالقضية الصحراوية، من أجل تحقيق الاستقلال والعودة الى اراضينا المغتصبة.

🔴يمثل هذا الاجتماع أهمية كبيرة في تعزيز التعاون بين الشباب الصحراوي في الداخل والخارج، وكذا في التعريف بالقضية الصحراوية العادلة لدى الشباب الإسباني.

ويؤكد هذا الاجتماع على أهمية العمل المشترك بين الشباب الصحراوي والشعوب الصديقة، من أجل تحقيق الاستقلال واستعادة الحقوق المشروعة للشعب الصحراوي.